« العودة لـ كتاب العقار

لولو الحبيشي: شقا العمر ومنازل الفشفاش

لولو الحبيشي: شقا العمر ومنازل الفشفاش

شقا العمر مفصل تماماً على بیت العمر ، یجب أن ندرك ھذه الحقیقة ونتعامل معھا كواقع لا مفر منه لمن أراد أن یسكن بیتاً، وأیاً ما اختار الفرد طریقة الحصول على منزل ، فلن تفلح محاولاتھ لإنقاذ بعض شقا العمر.

شقا العمر رایح رایح في بیت العمر، شراء أرض یكلف شقا نصف العمر ، وبناء الأرض سیكلف، النصف الآخر في حالة خیار البناء الشخصي، ومنتجات مشاریع الإسكان لا تختلف كثیراً عن ھذا الواقع، حیث ستمتد سنوات التقسیط حتى نھایة العمر.

وأكثر الخیارات مأساویة الانتحار بشراء منزل من المطورین فلن یقضي على (شقا العمر) فقط بل یمكنه ببركات المطورین والمقاولین والمھندسین السكة أن یقضي على العمر وشقاه.

مؤخرًا لجأ أحد ضحایا المطورین للفنان فایز المالكي لعرض مأساتھ كي تصل المسؤولین ، فقد قدر الله علیه وقرر وزوجته شراء منزل العمرین بـرھن شقا العمرین حیث تضامنا لشراء منزل ، لكنھما لم یتمكنا من الاحتفال بسكناه، فقد تصدعت جدرانه حتى لم یعد بینھم وبین جیرانھم أي حواجز، وحتى أنه بإمكانھم أن یكتفوا بالإضاءة التي تصلھم من منزل جیرانھم عبر التصدعات.

القضیة لیست غشاً تجاريًا في سلعة لا تتجاوز ألف ریال، القضیة غش قد یودي بالأرواح ، فضلاً عن الاستیلاء على دخل أسرة طوال العمر ، والقضیة أیضاً أن الضحایا لا یجدون سبیلاً وحلولاً تنصفھم عدا اللجوء لأحد المشاھیر لیكشف عن مأساتھم للمسؤول، لم لا تمنع وزارة الإسكان بیع أي منزل إلا بعد تصریحه من قبلھا وكفالته بضمانھا ھي، وتصدرھا لمحاسبة ومقاضاة المطورین؟

توفیر ضمان حكومي للمواطن الراغب بشراء أي مسكن من أي مطور أو مقاول یضمن لھ منتجاً مناسباً بعد عمل فحص كامل للمبنى وسلامته وجودة بنائه وملاءمة سعره.

من المھم أن تمتد خدمات وزارة الإسكان لتشمل كل المباني والاطمئنان على جودتھا وسلامتھا حمایة للمواطنین وحقناً لأموالھم وصحتھم، وإلزاما للمطورین والمقاولین بتجوید العمل ومتانة المباني.

لو تیقن المقاولون والمطورون أن مشاریعھم ستخضع للمراقبة الحكومیة ولن تكون متاحة للبیع ما لم تطابق
المواصفات ما وجدنا ضحیة الجشع والغش حائراً لا یجد نصیرا إلا أحد المشاھیر.

التعليقات مغلقة.