« العودة لـ كتاب العقار

أ.د فائز الشهري: التكنولوجيا تحل مشاكل الإسكان

أ.د فائز الشهري: التكنولوجيا تحل مشاكل الإسكان

بعد تصريح وزير الإسكان الذي أشار فيه إلى أنه من الممكن، في إطار مشروع تقنيات البناء، أن يتم إنجاز بناء الوحدة السكنية خلال 35 يومًا وحتى 6 أشهر، وذلك حسب المساحة والتصميم؛ مع ضمان الجودة والتنوع في المنتج السكني، نشر إعلاميًا، قبل أيام، خبر حوى تسليم وزير الإسكان، أولى الوحدات السكنية ضمن المشاريع تحت الإنشاء بالشراكة مع المطورين العقاريين، حيث تسلّم أحد المواطنين وحدته السكنية في مشروع «الواجهة» الواقع في أرض وزارة الإسكان بمدينة الدمام. وقد أشار الخبر إلى أن أسعار الفيلات في هذا المشروع، الذي يضم 574 فيلا متنوعة النماذج، تبدأ من 595 ألف ريال، وبمسطّحات بناء تتراوح بين 251 و326م2، وأنها قد أنشئت بتقنيات البناء الحديثة التي تمتاز بجودتها وملاءمتها البيئة المحلية، إضافة إلى سعرها المناسب وسرعة تنفيذها، حيث يستغرق بناء الوحدة السكنية الواحدة ضمن المشروع 48 ساعة فقط، متضمنة جميع الخطوات اللازمة التي تشمل الأعمال الإنشائية، وأعمال الموقع العام، والتشطيبات الكهروميكانيكية، والتشطيبات المعمارية؛ وذلك في إطار استهداف وزارة الإسكان، عبر برنامج سكني، ضخّ آلاف الوحدات السكنية المتنوعة التي تتناسب مع جميع الشرائح بالشراكة مع المطورين العقاريين. وذلك لتسريع تملك المواطنين المساكن التي تلبّي تطلّعاتهم وتتناسب مع قدراتهم، باستخدام تقنيات البناء الحديثة.

هذا التوجه يعكس الجهود المستمرة لوزارة الإسكان في علاج قضية توفير المسكن في الوقت المناسب والسعر المناسب، وتحقيق رؤية المملكة 2030. كما أن هذا التوجه يوضح أن الوزارة قد بدأت تتبنى سياسات جادة وأساليب غير تقليدية لمواجهة مشكلة الإسكان.

وأخيرًا وليس آخرًا، فإن هذه الجهود الفاعلة والمستمرة من وزارة الإسكان تساهم في إيجاد المسكن المناسب في الوقت المناسب بالسعر المناسب، وتساهم في تثقيف المواطن بأهمية تنفيذ رؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى رفع جودة الحياة وعلاج مشاكل التنمية بشمولية ودقة، والتي يأتي توفير المسكن الملائم وضرب الاحتكار والأسعار غير المنطقية للمساكن في مقدمتها.

التعليقات مغلقة.