« العودة لـ الاخبار العقارية والاقتصادية

الإسكان: تطبيق برامج جودة الحياة في المشاريع السكنية الجديدة

#الإسكان: تطبيق برامج جودة الحياة في المشاريع السكنية الجديدة

ناقشت أولى جلسات منتدى “وافيكس 2019″، في جدة أمس التخطيط العمراني في المشاريع الإسكانية الجديدة ومواكبتها لـ”رؤوية 2030″، وذلك برعاية ماجد الحقيل وزير الإسكان، ووجود الإمارات كضيف شرف في المنتدى.
وأكد المهندس مؤيد مخشع من الإدارة العامة للتعاون الدولي في وزارة الإسكان، أن الوزارة معنية بتطبيق برامج جودة الحياة في مشاريع الإسكان الجديدة.
وقال لـ”الاقتصادية” على هامش أعمال المنتدى: “بعد توجه الدولة للاهتمام بجودة الحياة أصبحنا نطبقها على جميع مشاريع الإسكان”.
وفي مستهل الجلسات تحدث مخشع، عن “التخطيط العمراني وجودة الحياة”، والتخطيط العمراني وعن جودة المعايير والتصورات المواكبة لـ”رؤية المملكة 2030″، مشيرا إلى أن مفهوم جودة الحياة الأكثر استخداما هو توافر القطاعات الاجتماعية والاقتصادية والعمرانية وقطاع الخدمات لساكني المنطقة ويندرج تحتها الرياضة والتربية والثقافة، مستعرضا أثر التخطيط العمراني في جودة الحياة، من خلال إيجاد بيئة صحية وتوفير التعليم ورضا المواطنين على المسكن ووجود الخدمات الاجتماعية العامة، ومشروع إسكان لؤلؤة البحر في شمال ينبع كحالة دراسية.
وفي جانب النقل العام تحدث المهندس حسين اليهيبي منسق مشروع رئيس بالشركة الوطنية للإسكان، عن تكامل وسائل النقل العام وتخطيط النقل الحضري، مضيفا: “النقل العام يسهم في تحديد شكل المدينة على المدى البعيد، وأثره إيجابي إذا تم ربطه بالتخطيط العمراني”، مستشهدا بنقل طوكيو الذي ينقل مليارات البشر سنويا وكيف أن للنقل العام فوائد في تقليل الزحام والوقت والتلوث.
وتطرق المهندس محمد النويحل من وزارة الإسكان إلى مشروع النقل العام في جدة الذي يهدف إلى توفير بيئة آمنة وتخفيف الازدحام وتطوير المنطقة بما يتناسب مع الكثافة المرورية، مستشهدا بمشروع إسكان جدة المطار في الشمال الذي يتوقع أن يشمل 45 ألف نسمة بعدد تسعة آلاف وحدة سكنية.
من جانبه، تحدث راشد الكعبي مدير إدارة تنمية وتطوير القطاع العقاري في إدارة التخطيط العمراني والبلديات، عن “دور الحكومة”، مشددا على الدور الحكومي للبيع على الخريطة، وضرورة وجود ضمانات لعدم التلاعب، ووجود قانون للبيع من الجهة المشرعة للحصول على الثقة من جميع الأطراف، وذلك يتم ضمانها بمهن عقارية يجب أن تكون مرخصة، وأن تكون العقود موثقة لضمان عدم المغالاة في الأسعار، مبينا أنه في حال وجود مغالاة أو تلاعب فيعتمد السعر الأساسي ولا يتم تجاوزه. أما فيما يخص “الربط الإلكتروني” استعرض خليفة الكتبي المدير التنفيذي لقطاع خدمات الإسكان في هيئة أبو ظبي للإسكان، إحصائيات تخصيص المنافع السكنية عبر منح الأراضي السكنية التي تجاوز عدد المستفيدين منها 55 ألف مواطن، وكذلك منح المساكن الجاهزة ويستفيد منها أكثر من 18 ألف مواطن، وأيضا موافقات القروض السكنية وتجاوز عدد المستفيدين منها 51 ألف مواطن، منوها بقصة نجاح حكومة أبو ظبي في الربط الإلكتروني في الملف السكني الموحد. بدوره، ذكر المهندس ماجد السويدي رئيس قسم المساكن الحكومية بالإنابة في هيئة أبو ظبي للإسكان في حديثه عن “المبادرات والاستشارات”، أن الهيئة تقدم للمواطن خدمات استشارية لبناء المسكن الفردي، وتقدم مبادرة “بيتي” وهي عبارة 58 تصميما، ويتم ترخيص التصاميم للمواطن لبدء المشروع في غضون شهر واحد فقط.
وقال مدير قسم حساب الضمان بدائرة الأراضي والأملاك في دبي عبدالرحمن الياسي: “إن الضمانات لها دور كبير في هذه المنظومة كون شراء العقار يتطلب وجود تشريعات في الدولة، والمستثمر يستفسر عن الضمانات، لأن له حقوقا مثل ما عليه من واجبات”، مؤكدا أهمية الضمان البنكي لإنجاز المشروع، وأيضا أرض المشروع، ويجب أن يثبت ملاءة مالية، وكذلك ضمان البناء وحسن التنفيذ. إلى ذلك، تفقد ماجد الحقيل وزير الإسكان عددا من مشروعات برنامج “سكني” للوحدات السكنية – تحت الإنشاء – بالشراكة مع المطورين العقاريين في جدة، وقف خلالها على سير العمل واطلع على تفاصيل المشروعات ونسبة الإنجاز فيها، مشددا على أهمية العمل على تسليم المشروعات والالتزام بالجدول الزمني المحدد لها، بما يضمن تسليمها للمواطنين المستفيدين خلال الفترة القريبة المقبلة في إطار توفير السكن الملائم للمواطنين، ورفع نسبة تملكهم إلى 60 في المائة بحلول عام 2020، وإلى 70 في المائة بحلول عام 2030 ضمن أهداف برنامج الإسكان.
وأكد وزير الإسكان أن هذه المشروعات وغيرها التي بدأ تنفيذها في مختلف مناطق المملكة تؤكد الحرص على توفير خيارات سكنية ذات جودة وسعر مناسب، تلبي احتياج المواطنين المسجلين في قائمة وزارة الإسكان، إذ تراوح أسعار الوحدات السكنية في مشروعات الوزارة للوحدات السكنية تحت الإنشاء من 250 ألف ريال إلى 750 ألف ريال. وبدأت جولة وزير الإسكان بزيارة مشروع “تلال الغروب”، ومشروع “أعالي جدة” ومشروع “ربى جدة”. وتفقد المشروعات الواقعة شمال مدينة جدة، كما زار الخيمة التسويقية واطلع على التجهيزات المخصصة للمشروع الواقع شمال مدينة جدة بجوار مدينة الملك عبدالله الرياضية وعلى مقربة من طريق المدينة المنورة. كما زار مشروع “الجوهرة ريزيدينس” شمال محافظة جدة.

التعليقات مغلقة.