« العودة لـ الاخبار العقارية والاقتصادية

الإسكان التنموي: خدمات إسكانية لأكثر من 200 ألف أسرة حتى 2020

كشف يزيد الرشيد، مدير عام توفير مصادر التمويل ببرنامج الإسكان التنموي بوزارة الإسكان، أن البرنامج يقدم خدمة إسكانية وتوفير 200 ألف وحدة حتى العام 2020 عبر أربعة منتجات هي (الوحدات السكنية الجاهزة، وصندوق الإسكان الوقفي، ومشروعات البناء، مشروعات الشراء).

جاء ذلك خلال ورشة عمل بعنوان (مناشط الإسكان التنموي)، أقيمت بغرفة الشرقية ضمن أنشطة لجنة العقار والإسكان وقد أدار نقاشاتها رئيس اللجنة حامد بن حمري.

وقال الرشيد: «إن الإسكان التنموي هو إحدى مبادرات برنامج الإسكان التي نصت عليه رؤية المملكة 2030، ويهدف لتلبية احتياج الفئات الأكثر حاجـة في المجتمع من الوحدات السكنية وتمكيـنها مـن تملـك المنازل الملائمة أو الانتفــاع بها وفق احتياجاتهـم وقدراتهـم المادية».. وبالتالي رفع نسبة الأمان الاجتماعي، وتحقيق تطلعات رؤية المملكة، وتمكين الجمعيات الأهلية، وتوفير المصاريف التشغيلية، وتمكين المسؤولية الاجتماعية، وتعزيز القيم الإسلامية والهوية الوطنية، تنمية وتنويع الاقتصاد، زيادة معدلات التوظيف، وتعزيز فاعلية الحكومة.

وأشار بأن الــ 200 ألف وحدة سكنية، قد حظيت بموافقة مجلس الوزراء بتحديد ميزانية لتوفيرها بحق الانتفاع العام، حيث تسكنها الأسر المحتاجة مقابل مبلغ رمزي لا يتجاوز 200 ريال شهريا ولا يزيد على 800 ريال حسب الوضع المادي، حتى تتحسن أوضاع الأسرة فإما أن تتملك الوحدة أو تسلم للوزارة لتتاح لأسرة أخرى..

وأضاف، أن البرنامج يعمل ضمن منظومة متكاملة تشمل القطاع الحكومي والقطاع الخاص (عبر برامج المسؤولية الاجتماعية)، وكذلك الجمعيات الخيرية، والمانحين، ملمحا: إلى إبرام اتفاقيات شراكة مع أكثر من 225 جمعية أهلية منتشرة في جميع مناطق ومحافظات المملكة.

وأكد، حرص الوزارة على أن تكون هذه الخدمة موجهة لمن يكون مستحقا، ولذلك لدى الوزارة تنسيق مع كافة الجهات المعنية، فالأسر المحتاجة والأكثر حاجة تم بناء على معطيات وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

وعن المشروعات المقترحة التي سوف ينفذها البرنامج قال الرشيد: إن أولى المشروعات هي:(الوحدات السكنية) وهي وحدات سكنية جاهزة توفرها وزارة الإسكان، مخصصة للأسر الأشد حاجة في جميع أنحاء المملكة، و(صندوق الإسكان الوقفي) وهو صندوق استثماري وقفي يطرح طرحا عاما، تستثمر أمـوال الصنـدوق الوقفيـة سـواء كانـت عينيـة أو نقديـة فـي أوجـه الاستثمار المتنوعة، ويستفاد من عوائد الصندوق لتوفير وحدات سكنية للأسر الأشد حاجة، وذلك بالحصول على التصاريح اللازمة من الهيئة العامة للأوقاف وهيئة سوق المال.. موضحا أن المشروع في حال حقق مساهمات من القطاعات قدره 400 مليون ريال سوف يسهم في توفير 80 وحدة سكنية سنويا.

ومن المشروعات المقترحة التي سوف ينفذها البرنامج -حسب الرشيد- هي:(مشروعات البناء) حيث يمكن للمتبرع بالمساهمة النقدية في تكلفة (البناء)، أو المساهمة العينية ، و(مشروعات الشراء) أي تقديم تبرع نقدي للمساهمة في تكلفة شراء وحدة أو مشروع سكني، أو تقديم تبرع عيني عبارة عن وحدة أو وحدات سكنية جاهزة. وذكر بأن إجازة شرعية حصل عليها المشروع تقضي بجواز الاستفادة من الزكاة في مثل هذا المشروع.

وشدد على أن البرنامج إذ يتبنى الفئات الأشد حاجة فلا يسعى لخلق أي فوارق بين الفئات، بل إن مشروعات الإسكان كلها متشابهة، فلا يتم تمييزها من برنامج الإسكان التنموي من غيره من مبادرات الوزارة.

التعليقات مغلقة.